الخميس، 21 فبراير 2008

استبدل وجبة عشاء بكتاب في الشهر مرة

عنوان غريب أليس كذلك...؟؟

دعونا نسبح في هذا الحلم الجميل،، كل يوم تأكل ثلاثة وجبات سواء أساسية ام خفيفة.. لا يهم يهمني وجبة عشاء لمرة واحدة في الشهر.
استبدل قيمتها بكتاب سواءا كان صغيرا أم كبير على حسب قيمة العشاء .. يمكن العشاء يساوي ريال واحد أي ما يعادل 3 دولارات .. أو ربما نصف ريال.. لا يهم أيضا...
تلك الليلة لم تتعش لا يضر... عوض عن تلك الوجبة في الصباح الغد...
في كل شهر تستغني عن وجبة عشاء واحدة ، وتشتري بها كتاب واحد لتقرأه في ذلك الشهر... وعندما يحل الشهر القادم تستغني عن وجبة آخرى وتشتري كتاب آخر.. وهكذا لمدة عام .. وبعد ذلك سلوكا مدى الحياة...
دعونا نحسب الفوائد و الخسائر... ولنبدأ بالخسائر...
- تشعر بالجوع في تلك الليلة .. ولكن لحظة نحن نصوم شهر رمضان ، فأظن أنه هذه مسألة بسيطة...
- ربما لم تربح المطعم أو المتجر أو الدكان في تلك الليلة ... لا عليك فأنت تربحه في الوجبات الآخرى، لا تقلق من هذه النقطة .. ثق بي...
أتوقع هذا كل ما في الأمر ... كالعادة حياتنا لا نفعل فيها شيء غير الأكل و ....
والآن ما هي الفوائد يا أستاذ فهد..؟؟؟
بسيطة ... لن تحتاج إلى الغش من زميلك حتى تجد الجواب الصحيح....!! اللهم إلا إذا كنت تحب فعل الغش لنفسه...
لا علينا .. في حلمي هذا سبحت بعيدا في الفوائد... دعونا نسبح في عالم الأرقام...
تصوروا أن الشخص حافظ على هذا المنهج لمدة سنة .. بما يعادل كتاب في الشهر ،أي 12 كتاب سنويا ...جيد
طبق هذا الحلم الجميل كل فرد مقتدر من شعب وطنني الغالي عمان، أي مليون على أقل تقدير يستطيعون ذلك من وجهة نظري..
كم كتاب أصبح لدينا الآن ...12 مليون كتاب ستباع ، ما شاء الله رقم خيالي أليس كذلك.. ستظهر أسواق كبيرة لبيع هذه الكمية الضخمة ، وسنجد عمل لأكثر من 1000 شخص على الأقل ..
دعونا نحسب دول العربية ونفترض كالتالي:
نصف مليون الامارات ، خمسة مليون السعودية ، نصف مليون الكويت ، عشرة مليون مصر ، يا إلهي بدأت أشعر بالدوار.... أصبح الحلم ضخما جدا يحتاج إلى عقد قمة مستعجلة في جامعة الدول العربية ...
سيصبح سوق الكتب ينتج أكثر من 100 مليون نسخة على الأقل سنويا ... تصوروا معي هذا الرقم وما يجلبه من الفوائد ... ستصبح لدينا دور نشر تطبع بالملايين النسخ ، ومؤلفين يكتبون لملايين القراء... ستزدهر الثقافة بشتى أنواعها ....
ياه ، يا له من حلم جميل أليس كذلك...؟؟

هناك 11 تعليقًا:

  1. بلى إنه حلم جميل وقد يصبح حقيقة مع الطامحين امثالك ..

    أستاذ فهد عذرا أنت الان حسبت سعر العشاء لمن يتناولن الوجبة في المطاعم .. ماذا عن اللذين يتناولون الوجبة في المنزل ..

    فالمعلبات والبقوليات واللحوم نشتريها لشهر كامل .. فكيف يمكننا حساب ما سنستهلكه في العشاء فقد يكون العشا دسما أو خفيفا ..

    أما الشباب العزابية والذين أجبرتهم الحياة على العيش في مسقط والعيش على الوجبات السريعة فقد يكونوا هم المقصودين ..

    ولكن ان يستغنوا عن وجبة العشاء فصعبة .. قد يستغنوا عن الفطور ويكتفوا بالغداء والعشاء .. فهذا جيد ..

    نأتي إلى سعر الكتب .. نجد أن هناك بعض الكتيبات الصغيرة سعرها بين 200 - 500 بيسة .. فلو افترضنا في كل يوم كتاب .. سيكون في الشهر 30 وفي السنة لك ان تحسب ذلك ^_^


    طبعا كل هذا الكلام يصب في اتجاه واحد .. فمعرض الكتاب على الأبواب .. وقد خصصت مبلغ لا بأس به لأجل شراء الكتب الطبية التي أطمح بها أن أرتقي بمعلوماتي الضحلة .. فقد أجبرني العمل على تعلم المزيد في هذا المجال ..

    أتمنى ان أجد مبتغاي هناك ..

    فكلنا شوق إلى 27 فبراير ..

    ( للعلم أول يوم سيكون للمدعوين فقط ، وعليه يوم 28 فبراير - 7 مارس - سيكون للعامة )


    تحياتي للأستاذ فهد ..

    ردحذف
  2. أهلا بأم أيهم ،، نورتي المدونة...

    هي المسألة تقديرية ،، ويمكننا تغييرها أن نخصص ريال واحد في الشهر لشراء كتاب قيمته ريال أو اقل... فقط أريد مرة واحدة ليس أكثر ، ليس يوميا ولا أسبوعيا..

    يهمني الاستمرار ،وليس الكمية .. اسمتر كتاب في شهر ، ستنجز الكثير .. صدقيني.


    معرض الكتاب فرصة رائعة ،، ولكن أظني لن اشتر كتبا كثيرة هذا العام ، فكتب السنة الماضية لم انته منها ، لقد اشتريت كمية ضخمة .. ولا زالت نتتظر دورها في القراءة...

    أتمنى لك التوفيق مع الكتب الطبية ، و بعدين بتكتبي لنا عنها ...

    ردحذف
  3. وماذا سنستفيد إذا اشترينا الكتب ولم نقرأها ؟

    الكتب متوفرة في كل مكان، في الانترنت والمكتبات العامة، في بيوتنا الكثير من الكتب لم نقرأها.

    المشكلة برأيي في تخصيص الوقت لقراءة الكتب لا في تخصيص المال لشرائها.

    ردحذف
  4. على قدر أهل العزم تأتي العزائم ..

    ردحذف
  5. أخي ورقة ...
    ركز في المقالة ، قلت على ان نقرأها إلى الشهر القادم ،، فلو اشتريت كتيب صغير أتوقع أي شخص جاد في الموضوع يستطيع أن ينتهي من قراته في اقل في شهر ، فما بالك بشهر كامل ...

    أم أيهم..
    متشوقين أن نسمع اخبار معرض الكتاب من معاك...؟

    ردحذف
  6. متشوقين أن نسمع اخبار معرض الكتاب من معاك…؟


    للأسف إلى الآن لم أزر المعرض ..

    سأخطط للذهاب خلال نهاية الاسبوع بإذن الله

    ردحذف
  7. أحمد مصرى8 مارس 2008 7:09 ص

    جميله أوى الفكرة وعظيمة جداً لك دور تنموى واضح جداً من خلال افكارك
    أنا معجب بها أخى

    ردحذف
  8. موضوع جميل جدا , وطريقة مميزة باستخدام الارقام لاثبات نظريتك, ان ايضا احب استخدام هذه الطريقة.

    ردحذف
  9. الرغبة في القراءة هي اﻷساس و بعدها يمكن الشخص من نفسه يتنازل عن وجبة عشاء أو أكثر بالشهر ليأخد كتاب

    ردحذف
  10. السلام عليكم :) ..
    حلم جميل .. ولكن للأسف أنا لا أتعشى :P .. إذن لن أقرأ كتباً ^.^ .
    سأحاول تطبيق هذه النصيحة :) .

    ردحذف
  11. marhaba , what a great idea , thank you , thank you , thank you
    http://photographdaily.blogspot.com.

    ردحذف