السبت، 29 أغسطس، 2009

أوامر عليا

في ساحتنا العمانية ، أكاد أجزم أن الكل سمع بمصطلح " أوامر عليا " ، جاءت أوامر عليا ، تحقق فيه جهات عليا ، كل الأمور التي يحلم بها المواطن العماني مرتبطة بشكل أساسي بكلمة عليا .

أتذكر موجة الاعتقالات في عام 2005 التي طالت بعض المشايخ ، لم يكن شيئا واضحا ، كل شيء أمور عليا ، و لجنات عليا ، ومحاكم عليا ، عليا عليا عليا .

سمعت أيضا أن هناك أوامر عليا بالتحقيق في قضية وزارة التعليم العالي ، إن هذا الغموض يعطي للأحداث رونقا باهتا وغامضا في آن واحد ، والسؤال الذي يطرح نفسه متى سنكف عن هذه التفاهة ونسمي الأشياء بمسمياتها ؟؟

من هذه الجهة العليا ؟؟ أهو السلطان ؟؟ أم وزير الفلاني أم شؤون البلاط أم الجيش أم الشرطة أم مكتب الأمن أم مكافحة الشغب أم لجنة الرقابة المالية أم الادعاء العام ؟؟


إن كلمة عليا تعطي مجالا واسعا ليفسر كل شخص ماهيتها ، وفي نفس الوقت تعطي مجالا للنفوس الضعيفة بأن يستغلوا البلهاء الذين تحت أمرتهم بمصطلح أوامر عليا !!

إني كمواطن يحق لي أن أعرف هذه الجهة العليا التي تقف وراء كل شيء ، المفيد والضار ، وإن كنت أعتقد أنه قناع تختفي وراءه الكثير من قضايا الفساد الإداري والسياسي .

عندما نعرف مهام كل جهة من جهات العلياء سيسهل على الجميع معرفة ما له وما عليه من دون تضارب في الفهم وسوء الظنون .

انظروا للجهات التالية : مكتب القصر – شؤون البلاط السلطاني – الأمن الداخلي – المهام – مكافحة الشغب – الحرس السلطاني – الجيش السلطاني – الشرطة السلطانية وغيرها من الجهات ، ما هي مهام كل جهة ؟ وماذا عليها؟؟

في النهاية تأتي التعليمات من جهات عليا ( لا يعرف مصدرها ) لتحقق الأمن والسعادة للمواطن العماني البسيط !!


هناك تعليق واحد:

  1. خخخ
    ليش ماشي هنا ولا تعليق
    وين راحوا العرب ؟ فروا ؟


    سبحان الله
    والحمد لله

    واجد فارق بين هذه الجهات ؟ مادام انها كلها أوامر عليا ؟

    ردحذف