الأحد، 11 مارس، 2007

أساليب غريبة في جلب الشهرة والمال!!

هذه بداية المختارات، بطبيعة الحال لن أعلق كثيرا عليها، لأن العنوان يوضح معناها مباشرة،،

******

وقلت ( الجاحظ) لأبي الحسن اﻷخفش:أنت أعلم الناس بالنحو، فلم لا تجعل كتبك مفهومة كلها، وما بالنا نفهم بعضها ولا نفهم أكثرها، وما بالك تقدم بعض العويص وتؤخر بعض المفهوم؟! قال: أنا رجل لم أضع كتبي هذه لله، وليست هي من كتب الدين، ولو وضعتها هذا الوضع الذي تدعوني إليه، قلت حاجاتهم إليّ فيها، وإنما كانت غايتي المنالة، فأنا أضع بعضها هذا الوضع المفهوم، لتدعوهم حلاوة ما فهموا إلى التماس فهم مالم يفهموا، وإنما قد كسبت في هذا التدبير، إذ كنت إلى التكسب ذهبت، ولكن ما بال إبراهيم النظام، وفلان وفلان، يكتبون الكتب لله بزعمهم، ثم يأخذها مثلى في مواقفته، وحسن نظره، وشدة عنايته، ولا يفهم أكثرها؟! (الحيوان ج1 ص91-92)

وفي هذا المجال قرأت عن أديب فرنسي هذا المقطع :
وأنا كذلك لم أفهمها !
اشترت إحدى المطابع من الروائي الفرنسي أونوريه دي بلزاك رواية لتطبعها على نفقتها. وطلبت من أحد الرسامين أن يضع الرسوم اللازمة لبعض فصول الرواية.
وبينما كان الرسام يطالع الرواية ليستوحي منها رسومه، إذا به يقف عند عبارة لم يفهمها، فذهب إلى بلزاك وسأله أن يشرحها له.
أخذ بلزاك الرواية، وبعد أن قرأ العبارة، قال للرسام:
- " وأنا كذلك لم أفهمها !"
فقال له الرسام:
- " كيف يمكن أن يكون ذلك، وأنت مؤلف الرواية؟ "
فقال بلزاك:
-" نعم، ولكنني من آن إلى آخر، أضع جملا غير مفهومة، وهذا من أعظم أسباب شهرتي".
فقال الرسام:
-" اعذرني، يا سيدي، إذا كنت لم أفهم شيئا مما قلته."
فقال بلزاك:
-"اعلم، يا عزيزي، إن الشعب يستخف بكل شيء يفهمه حالا، ويتوهم أن هذا السهل يقدر كل إنسان أن يعمله مثله ولكنهإذا قرأ لي جملة لم يفهمها يضع رأسه بين يديه وبعد أن يفتكر طويلا يقول:" إن بلزاك ارتفع الآن في سماء البلاغة حتى لم تعد تصل إليه أفهمامنا."

هل فهمتوا يا أيها الكتاب من أين تؤكل الكتف ؟؟

هناك 4 تعليقات:

  1. من جد شي حلوو وآسلووب غريب ومميز .. ويآليت لو تعرضون آساليب زي كذا غريبه لجلب الشهره والمال في اعمال الحياه اليوميه .. غير الكتابه ..
    وشكرآ ..

    ردحذف
  2. هناك حكاية طريفة تحكى أن أحد الشركات المتخصصة فى إنتاج آلة تقشير البطاطس كانت تنتج منتجها بمنتهى الدقة والجودة مما أدى إلى عدم طلب المزيد منه (نظراً لعدم تلف آلة تقشير البطاطس وأنها تعمر طويلا) لذا تدهورت مبيعات هذه الشركة ..مما جعلها تلجأ إلى أحد الخبراء الذى اقترح عليهم حلا جميلا وكان الحل بتلوين آلة تقشير البطاطس بلون البطاطس مما جعل الكثير من السيدات تترك الآلة مع قشر البطاطس فتضيع هذه الآلة فتشترى آلة أخرى وهكذا

    ردحذف
  3. جميلة هذه الفكرة ،، شكرا لك أثريت الموضوع ،، وانا أدعو كل من لديه قصة أن يضعها هنا حتى يكون الموضوع ثريا

    ردحذف
  4. نويرى سمراء8 مايو، 2008 1:44 م

    احب الشهرة واريد ان اشتهر بطريقة محترمة خاصة عن طريق الاعلانات والتنشيط لانى مقبولة شكلا وطموحةجدا هل من احد يسا عدنى او يتبنانى اعلاميا لانى متاكدة انى سانجح لكل من يهمه امرى يتصل ب على رقم الموبايل 00213.773758454 او الايمsamraaya@yahoo.fr انا جادة علما انى من الجزائر ولم احظى باى فرصة لاظهارى مواهبى الاعلامية.والموضوع كتير مهم وشكرا

    ردحذف